الرؤية:

توفير نظام رعاية صحية فعال وشامل للأطفال والبالغين المصابين بمرض الأمعاء الالتهابي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

الرسالة:
نهدف إلى تعزيز الصحة لمجتمع مرضى الأمعاء الالتهابي ولتحسين جودة حياتهم، وتقدم برنامج دعم شامل يراعي احتياجات مجتمعنا وفقاً للمعايير الدولية.

الأهداف :
نهدف إلى تحسين حياة الأطفال والبالغين المصابين بداء الأمعاء الالتهابي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الآتي:

· تبادل المعلومات حول داءالأمعاء الالتهابي وتشجيع أنشطة المساعدة الذاتية بين الاعضاء المصابين في دولة الأمارات العربية المتحدة.
· دمج الأعضاء المصابين بالمرض بالانشطة والفعاليات الصحية المقامة خصيصا للحد من أعراض المرض.
· زيادة الثقة بالنفس والتقليل من الانطوائية لدى المرضى وتعزيز دورهم الفعال في العطاء والانتاج في المجتمع كباقي الأفراد الغير المصابين.
· توعية الأهل ومجتمع دولة الامارات العربية المتحدة حول المرض والتعايش معه ومع أفراده المصابين به.
· التعاون المشترك مع الجمعيات العالمية المختلفة من خلال توقيع مذكرة تفاهم للتعاون المشترك لمشاركة أحدث التجارب العلمية لأعضائها في التعايش مع المرض والتقليل من الأعراض المصاحبة له.
· تحفيز البحث العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة في الأسباب ، التشخيص والعلاج لمرض الأمعاء الالتهابي ، واللذي يسهم بشكل فعال في اتباع أفضل الممارسات في تحسين حياة مرضى الأمعاء الالتهابي.
· الإرتقاء بمستوى الخدمات الطبية المقدمة لهذه الفئة من المرضى
· أي أنشطة أخرى لتعزيز الأهداف المذكورة أعلاه.
· وبهدف السعي لتحقيق أهدافها ، يجوز للجمعية أن تمثلها أعضاء في علاقاتهم مع الاتحاد الأوروبي أو المؤسسات الدولية.

كلمة الراعي الرسمي

صاحب السمو الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان، راعي جمعية دعم مرضى التهاب الأمعاء التقرحي “إن ما نحصده اليوم من تفوق وتميز وريادة وابتكار في قطاع الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ما هو إلا ثمرة للغرس المبارك الذي زرعه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. فمنذ تأسيس وقيام الدولة في عام 1971، أولى الوالد المؤسس “زايد”، اهتماماً بالغاً بهذا القطاع، وحرص على توفير كل المقومات والسبل الممكنة للارتقاء بالخدمات الصحية وتأمين مناخ يضمن سلامة وصحة الإنسان على أرض هذا الوطن.

وفي ظل توجيهات القيادة الرشيدة والحكيمة، واصلت دولة الإمارات جهودها الحثيثة من أجل تطوير وتعزيز وتنمية الخدمات المقدمة في القطاع الصحي، لتتصدر المشهد العالمي، ولتكون نبراساً يحتذى به في هذا المجال، بعد أن نجحت في تحقيق إنجازات غير مسبوقة خلال فترة زمنية قياسية. واليوم يفاخر “عيال زايد” العالم بإرثهم الغني وسجلهم الحافل بالنجاحات المميزة على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي.

وامتداداً لأهداف رؤية الإمارات 2021، التي تنصب إحدى أولوياتها على تطوير نظام صحي بمعايير ومقاييس عالمية، وتعزيز وتحسين جودة أنظمة الرعاية الصحية، وتطوير المنشآت والمرافق الصحية بأعلى مواصفات التميز والكفاءة، وضمان سهولة الوصول اليها، تم إطلاق جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي، والتي تعمل على توفير الرعاية الصحية اللازمة للأشخاص الذين يعانون من داء كرون والتهاب القولون التقرحي، ومساعدتهم على الانخراط في المجتمع ومزاولة حياتهم بكل أريحية، وذلك من خلال تقديم أفضل مستويات الرعاية الصحية والأنشطة المجتمعية ضمن بيئة آمنة توفر حياة صحية.

وترسيخاً لقيم المسؤولية الاجتماعية التي غرسها الوالد المؤسس “زايد”، وتحقيقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، يسرني أن أكون راعياً لجمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي، التي ستساهم بشكل محوري في دعم المصابين وتخفيف أعبائهم وتسخير كل الظروف اللازمة من أجل حياة أفضل.

وفي إطار طموحاتنا المستقبلية في عام الاستعداد للخمسـين من أجل صناعة مستقبل مزدهر، يشرفني أن أكون جزءاً من هذه المبادرة الملتزمة بحماية الصحة العامة في المجتمع، وإحداث فارق في حياة الإنسان على هذه الأرض الطيبة.

وفي الختام، أتقدم بالشكر الجزيل إلى طاقم العمل والقائمين على إنشاء هذه الجمعية، وكل من ساهم في صنع تغيير إيجابي في القطاع الصحي، الذي يمثل إحدى الركائز الرئيسية لقيام الدول المتقدمة.”

 الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان، راعي جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي

كلمة المؤسس

الدكتورة مريم الخاطري، رئيس قسم التنظير في مستشفى ابراهيم بن حمد عبيد الله، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، الرئيس السابق لقسم الجهاز الهضمي والكبد في جمعية الإمارات الطبية لطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في كل مجالات الحياة، فلقد استطاع أبناء زايد أن يزخرفوا إنجازاتهم ونجاحاتهم بحروف من ذهب على مر العصور، ليشهد لهم العالم بالريادة والتميز، وذلك في ظل توجيهات رشيدة من قادتنا وشيوخنا الاستثنائيين، الذين يبذلون الغالي والنفيس من أجل سعادة ورخاء الإنسان. ومن هذا المنطلق السامي، ارتأينا أن تكون لنا بصمة في حياة المجتمع، وأن نسهم في صناعة بريق أمل لكل المصابين بمرض التهاب الأمعاء في الدولة، من خلال إطلاقنا لجمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي.

ولقد جاء إطلاق هذه الجمعية، تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى تطوير القطاع الصحي ضمن أفضل المقاييس العالمية، وتوفير أرقى الخدمات في مجال الرعاية الصحية، وترسيخ المفاهيم الوقائية من أجل ضمان مستقبل زاهر لأفراد المجتمع كافة. ويتمثل ذلك من خلال تقديمنا خدمات صحية بأعلى مستويات الجودة والكفاءة، وتوفير منصة لتوعية وطمئنة المجتمع، وتعزيز الثقافة الصحية، والتشجيع على تبادل المعرفة والمشورة.

وتهدف جمعية الإمارات لداء الأمعاء الالتهابي أيضاً إلى الإسهام في الحد من عوارض بعض الآثار الجانبية التي ترتبط بهذا المرض، وتوفير بيئة آمنة وصحية، ليتمكن المرضى من مناقشة حالتهم بكل أريحية، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من الوعي حول هذا المرض وأعراضه في دولة الإمارات.

وستكرس الجمعية جهودها لتشجيع ودعم استمرارية البحوث العلمية حول مرض التهاب الأمعاء في دولة الإمارات ومناقشة التحديات التي يواجهها المرضى، وطرح الحلول التي من الممكن تنفيذها من أجل الارتقاء في هذا المجال وتقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية للمرضى.

وختاماً، نتطلع للعديد من الإنجازات والنجاحات بسواعد إماراتية طموحة، لنواصل مسيرة النمو والتطور وبناء الإنسان، ونشر الخير والسعادة والتفاؤل والأمل في مجتمعنا على أرض هذا الوطن.

الدكتورة مريم الخاطري، رئيس قسم المناظير في مستشفى ابراهيم بن حمد عبيد الله 

المجلس الاستشاري للمرضى لدينا

محمد حسن

 

 سارة سجواني

headshot of sarah

 

 أسماء 

 

 كلير سميث

المجلس الاستشاري الطبي

سمية الخب ، أخصائية التغذية العلاجية / أخصائية التغذية الشاملة

أكملت سمية تعليمها في الأردن حيث حصلت على درجة البكالوريوس في  التغذية والتصنيع الغذائي .
سمية  أخصائية تغذية علاجية مسجلة لدى وزارة الصحة في الأردن ، وهيئة الصحة بدبي وهيئة الصحة – أبوظبي في الإمارات العربية المتحدة ، وأخصائية تغذية شمولية مسجلة في كندا.

قبل أن تبدأ عملها كأخصائية تغذية علاجية  / أخصائية تغذية شمولية في عيادة مستقلة ، عملت رئيسة قسم التغذية في مستشفى القرهود الخاص و تعمل كمستشارة غذائية لبرامج تلفزيونية .

كما حرصت سمية على تطوير معرفتها باستمرار ، فقد حصلت على شهادتها في التغذية الشمولية من كندا ، حيث أصبحت أخصائية تغذية شاملة معتمدة وعضو في أكاديمية التغذية  الأمريكية ، و عضو في المركز العربي للتغذية  و عضو في مجموعة الإمارات للسمنة والجراحة الأيضية (EOMSIG) بالإضافة لعضويتها في جمعية الإمارات للتغذية.
و بالتعاون مع جراحي السمنة ، طورت القواعد الأساسية لخطط الحميات بعد عمليات السمنة الجراحية.

مجال اهتمامها الخاص هو التعرف على الحالات الصحية الغير معروفة من خلال تحديد رد فعل الجسم على الانظمة الغذائية المختلفة والعمل على التغلب على هذه المشكلات من خلال اتباع نظام غذائي سليم ونهج غذائي صحي .

 

الدكتور زاهر كتبي

يعمل الدكتور زاهر كتبي كاستشاري، أمراض الجهاز الهضمي والكبد، في كليفلاند كلينك أبوظبي منذ عام 2014.

وتابع الدكتور زاهر كتبي تمرّسه في الطب الباطني كطبيب مقيم في جامعة رايت الحكومية في دايتون، أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على إجازة البورد الأمريكي في الطب الباطني، والزمالة في طب الجهاز المعدي المعوي في جامعة سانت لويس، ميزوري، في الولايات المتحدة، حيث عمل أيضاً كأستاذ مساعد في الطب الباطني في شعبة طب الجهاز المعدي المعوي وطب الكبد.

أصبح الدكتور زاهر مؤخراً عضواً في العديد من المجالس التحريريّة لمجلّات علميّة بما فيها مجلّة الطب الباطني العام ومجلّة الاطلاع الكامل على طب الجهاز المعدي المعوي وطب الكبد. وقد عمل الدكتور زاهر سابقًا كأستاذ مساعد في كلية ليرنر للطب، كليفلاند أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية، وأستاذ مساعد في جامعة خليفة، كلية الطب والعلوم الصحية.

يركز الدكتور زاهر اهتمامه على كافة جوانب طب الجهاز المعدي المعوي وطب الكبد، وزراعة الكبد والتنظير، مع اهتمام خاص في مجال طب الكبد وداء الأمعاء الالتهابي. وهو نشط جدًّا في مجال الأبحاث وقد شارك في العديد من المشاريع البحثية، التي تركّز على التهاب الأمعاء، وشارك في إنشاء أول جمعية في الإمارات العربية المتحدة حول تشخيص وإدارة داء الأمعاء الالتهابي.

 

الدكتور أحمد الجزار

يعمل الدكتور أحمد الجزار كرئيس قسم واستشاري أمراض الجهاز الهضمي في مدينة الشيخ خليفة الطبية. وقد عمل سابقاً كرئيس لقسم الجهاز الهضمي في مركز الخليج للتشخيص في أبوظبي، وشغل مناصب في أوكلاهوما، الولايات المتحدة الأمريكية، وعمل أيضاً كأستاذ مساعد في جامعة حلب في سوريا.

أكمل الدكتور أحمد الجزار برنامج الإقامة والزمالة في مركز العلوم الصحية بجامعة أوكلاهوما في الولايات المتحدة الأمريكية. وهو زميل في الكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي وزميل الكلية الأمريكية للأطباء. وهو أيضًا عضو في الجمعية الطبية الأمريكية، والجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، والجمعية الأمريكية لتنظير الجهاز الهضمي، والجمعية الأمريكية لدراسة أمراض الكبد. وقد ألف الدكتور أحمد الجزار أكثر من 30 ورقة بحثية وتحدث في العديد من المؤتمرات الوطنية والدولية والفعاليات التعليمية في الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وأوروبا.

ولدى الدكتور أحمد الجزار خبرة واسعة في علاج داء الأمعاء الالتهابي. وهو عضو في اللجنة التي كتبت التوصية الخاصة بعلاج داء الأمعاء الالتهابي في الإمارات العربية المتحدة والتي نُشرت مؤخرًا في المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي في نوفمبر 2020: أول إجماع إماراتي حول تشخيص وإدارة أمراض داء الأمعاء الالتهابي.

 

الدكتور فيتو أنيس

الدكتور فيتو أنيس هو طبيب أخصائي أكمل شهادته في الطب الباطني وأمراض الجهاز الهضمي من الجامعة الكاثوليكية في روما، وتابع الدكتور فيتو دراسة الماجستير في العلوم الطبية في بلجيكا، وعمل رئيسًا لقسم أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى الأبحاث في سانت جيوفاني روتوندو، ورئيس أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى كاريغي الجامعي في فلورنسا، وأستاذًا جامعيًا في كل من جامعة فوجيا وجامعة فلورنسا في إيطاليا.

مع اكتسابه خبرة تزيد عن 30 عاماً في المجالات المتعلقة بمعالجة المرضى والبحث المتقدم والتعليم ضمن مجال طب الجهاز الهضمي، يُعالج الدكتور فيتو مجموعة متنوعة من الحالات المرضية، بما في ذلك مرض التهاب الأمعاء، واضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية. ويعمل الدكتور فيتو في الإمارات العربية المتحدة كاستشاري أمراض الجهاز الهضمي والمدير الطبي في عيادة فاليانت، وتم تعيينه مؤخراً كرئيسًا للطب الباطني وأمراض الجهاز الهضمي في مستشفى فقيه الجامعي في دبي.

 قام الدكتور فيتو أيضًا بتأليف أكثر من 300 منشور، معظمها في مجال مرض التهاب الأمعاء، واضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية.

 

الدكتور أحمد محمد خصوان

يعمل الدكتور أحمد كأخصائي أمراض الجهاز الهضمي والكبد في هيئة الصحة بدبي – مستشفى راشد.

بعد دراسته في كلية الطب وتخرجه من جامعة دمشق عام 2002، تابع الدكتور أحمد استكمال برنامج الإقامة البورد السوري للطب الباطني وبرنامج إقامة البورد السوري لأمراض الجهاز الهضمي والكبد في مستشفيات وزارة الدفاع بدمشق. منذ ذلك الحين، تخصص في كل من اضطرابات خلل الحركة المريئية، إجراء قياس ضغط المريء وقياس الأس الهيدروجيني، بالإضافة إلى تخصصه في أمراض الجهاز الهضمي أثناء عمله في قسم أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى راشد ومركز التميز لداء الأمعاء الالتهابي.

الدكتور أحمد عضو في منظمة كرون الأوروبية والتهاب القولون، ويشارك في البحوث المحلية التي تدعم مرضى داء الأمعاء الالتهابي، ولديه العديد من العروض التقديمية المحلية والإقليمية التي تناقش داء الأمعاء الالتهابي وحصل على شهادة تقدير من جمعية الإمارات لأمراض الجهاز الهضمي والكبد للمشاركة في إصدار أول قائمة إرشادات لمرض التهاب الأمعاء، تم نشرها في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2020.

 

الدكتور مازن طه

الدكتور مازن طه هو رئيس قسم الطب الباطني في مستشفى توام، العين، الإمارات العربية المتحدة. وهو أيضًا أستاذ مشارك في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة.

وبعدما أنهى تدريبه في الطب وأمراض الجهاز الهضمي وأمراض الكبد في دريسدن وبرلين، ألمانيا؛ أصبح رئيس قسم التنظير في عام 1994، ورئيس أمراض الجهاز الهضمي والكبد في عام 1998 في مستشفى جامعة دريسدن، ألمانيا. وفي عام 2002، تولى منصب استشاري أول في أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الكبد ورئيس أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى توام. وفي عام 2010، حصل على شهادة متخصصة في أمراض الكبد من البورد الألماني لأمراض الجهاز الهضمي وأمراض الكبد.

ومنذ عام 2016، يشغل الدكتور طه منصب رئيس اللجنة العلاجية في مستشفى توام.

الدكتور مازن طه هو عضو في الجمعية الألمانية لأمراض الجهاز الهضمي والجمعية الألمانية للتنظير والتصوير. وقد نشر أيضًا العديد من المقالات في المجلات، مع التركيز على أورام الجهاز الهضمي والتنظير الداخلي.